الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع آسفي

الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع آسفي من أجل حقنا في الشغل

12 juillet 2009

بــــيـــان اســتــنــكــاري فرع تاونات

vsالجمعية الوطنية لحملة                                                                                                                  تاونات في : 09/07/2009

الشهادات المعطلين بالمغرب

فرع تاونات                  

بــــيـــان اســتــنــكــاري

إن لنا في النضال أنصارا وقمعهم لن يزيدنا إلا إصرارا

على إثر المعارك النضالية البطولية التي يخوضها فرع تاونات للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب ، وبدعم ميداني من قبل عموم الشرائح الشعبية الكادحة دفاعا عن الحق في الشغل والتنظيم والعيش الكريم ، وبعد إخلال عامل الإقليم بالوعود الممنوحة للجمعية وغلقه باب الحوار في وجه الفرع المحلي خرج مناضلو فرع تاونات في معركة نضالية مفتوحة إلى شوارع المدينة ضد العطالة والتهميش ودفاعا عن الحق في الشغل والتنظيم والعيش الكريم، وقد حضرت أشكالنا النضالية إلى جانب معطلي تاونات العديد من الشرائح الشعبية ومناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ، وبالنظر لطبيعة سياسات الدولة وسلطاتها المحلية في التعاطي مع القضايا الشعبية والقائمة من جهة على المزيد من الإجهاز على الحقوق والمكتسبات وتوسيع دائرة الفقر والعطالة والتهميش ومن جهة ثانية على القمع والاعتقال والمحاكمات ، فقد أقدمت على شن تدخل همجي على معطلي فرع تاونات حيث ارتكبت أجهزة القمع بكل فيالقها مجزرة على أجساد المعطلين والمعطلات إذ تمت محاصرتنا بواسطة جدران بشرية من قوات القمع العلنية والسرية مدججين بالعصي والهراوات وانهالوا علينا بالركل والرفس وشنق المعطلين بالحبال التي كانت على أعناقهم وتمزيق ملابس بعض المناضلات وتجريدهن من أغطية رؤوسهن (الحجاب) والتلفظ بكلمات نابية تنم عن وجوه أصحابها في مشهد شبيه بالتدخل الهمجي للعدو الصهيوني في حق الفلسطينيين العزل ، مما أسفر على إصابات عديدة شملت كل المعطلين وبعض الجماهير الشعبية كما تم الاعتداء على الرفيق عبد العزيز الغازي واعتقال معطلين واقتيادهم إلى مخفر الشرطة .

هذه الأحداث وخلافا لتوقعات سلطات القمع الهادفة إلى إرباك الحركة النضالية وتركيع مناضليها، فجرت أحداث أكثر تصعيدية وأكثر كفاحية من خلال خروج بقية المعطلين وعائلاتهم وعموم الجماهير الشعبية في مسيرات شعبية حاشدة من اجل إطلاق سراح المعتقلين وتجسيد وقفة جماهيرية أمام مقر العمالة توجت بمسيرة في اتجاه مركز الشرطة حيث تم فرض الإفراج عن المعتقلين واستقبالهم جماهيريا، وتأكد مرة أخرى أن القمع والاعتقال رهان فاشل في تركيع حركة المعطلين ونضالات الكادحين وأن الحق في العيش الكريم خط أحمر لن ترضى الجماهير بسلبه ، كما كشفت هده الأحداث عن جبن القائمين على نهب وقهر المدينة وارتعادهم من أصوات الكادحين المبحوحة .

إن الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب وهي تتعرض لهذا القمع الشرس الممارس يوميا على أجساد المعطلين والمعطلات لا يمكن إلا أن يشحذ همم مناضليها ويرسخ خطها الكفاحي ، فالقمع لا يرهبنا والموت لا يفنينا والجماهير الشعبية تذكي النضال فينا.

وإذ يضرب الفرع المحلي للجمعية الوطنية في شطره النضالي الموالي موعدا لحلفائه الكادحين مع التاريخ، فانه يؤكد ما يلي :

-          أن القمع والاعتقال والاحتجاز والحصار والترهيب رهانات فاشلة لتركيع الجمعية ونضالات الكادحين.

-         عزمه على مواصلة النضال بكل إصرار جنبا إلى جنب الكادحين بالمدينة ضد البطالة والتفقير والتجويع.

-         إدانته للقمع الممنهج المسلط على مناضلي فرع تاونات للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين ، وكل المناضلين الشرفاء بهدا الإقليم.

-         تشبثه بمعركته البطولية حتى تحقيق المطالب العادلة والمشروعة لكل منخرطيه.

-         تحياته العالية إلى كل الأصوات الحرة التي صرخت وتصرخ في وجه القهر والاضطهاد .

-         تحياته العالية للرفيق عبد العزيز الغازي المحامي بهيأة فاس على دعمه لنضالاتنا ونستنكر ما تعرض له من تنكيل على أيدي قوات القمع .

-         تحياته العالية إلى كل مناضلي الهيئات السياسية ، النقابية ، الحقوقية ، الجمعوية ، وجماهير مدينة تاونات ومختلف المنابر الإعلامية على دعمها اللامشروط للفرع المحلي بتاونات

                                                          قد تستقوون علينا بالبوليس وأقبية السجون ، ولكن لن تنالوا من عزمنا وإصرارنا

                                                                                                                                         عن الجمع العام

Posté par chomeurs à 22:37 - Commentaires [0] - Permalien [#]

Commentaires

Poster un commentaire