الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع آسفي

الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب فرع آسفي من أجل حقنا في الشغل

02 novembre 2009

فرع آسفي يطلق منتدى جديد و يعتزم إخراج بوابة إخبارية عما قريب

أصدر فرع آسفي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب منتدى خاص به

يحمل اسم

منتديات صوت المغرب

العنوان الالكتروني :

www.andcmasfi.com 

منتديات صوت المعطل منتدى  فرع آسفي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب يفتح لكم أبوابه .. أبواب الإفادة و الاستفادة ،

فأهلا وسهلا بكم ..

Sans_titre

نتمنى لكم قضاء اسعد الأوقات و أمتعها رفقتنا

منتديات صوت المعطل يحمل بين دفاته المواقف الراسخة للجمعية و قناعات مناضليه من أجل انتزاع الحق في الشغل و التنظيم و العيش الكريم

منتديات صوت المعطل جسر للتنسيق مع كل رواده بغية الخروج من هذا الحصار و الإعلان بصوت عال " إننا قادمون ، نحن المعطلون " قادمون للتعبير عن مواقفنا و إطلاق العنان لإبداعاتنا، و فضح أكاذيب واقعنا المنمق بأصباغ زائفة متمنين رفقتكم تحقيق هذا المبتغى

منتديات صوت المعطل إصرار على إنجاح مبادرة العمل الإعلامي بالفرع و الافصاح عن تضامن معنوي مع حربة الرأي و التعبير، فكونوا معنا


تقرير عن القمع الهمجي في حق مناضلي اللجنة الموحدة

19 أكتوبر 2009

من داخل المعركة المفتوحة التي تخوضها اللجنة الموحدة للمعطلين بآسفي تحت شعار : " إما الحل الجذري بتنفيذ الملف المطلبي أو الاعتقال " ، كانت اللجنة مع محطة نضالية من نوع آخر ، و التي تزامنت مع


اللقاء الإعلامي الوطني الذي نظمه مكتب تنمية التعاون بشراكة مع ولاية جهة دكالة عبدة تحت شعار : " التعاونيات رافعة للتنمية الجهوية " و الذي ترأسه والي جهة دكالة عبدة بمعية كاتب الدولة المنتدب لدى الوزارة الأولى المكلف بالشؤون الاقتصادية يوم الاثنين 19 أكتوبر 2009 .
و على هامش هذا اللقاء كان لقاء آخر للمسيرة السلمية للمعطلين و التي استقبلها والي الجهة بترسانة قمعية سرية و علنية قل نظيرها (بوليس ، قوات مساعدة .. ) ، و التي حاصرتها من كل الواجهات مخافة وصولها للباب الرئيسي للولاية .و ترقبت أنظار المعطلين تدخلا أمنيا همجيا يذكرهم بسنوات الرصاص . ل

كن إصرار و عزيمة المناضلين و شعاراتهم المدوية استطاعوا تكسير حاجز الصمت و التي أدانوا من خلالها واقع المحسوبية و الزبونية و نهب المال العام بمشاريع وهمية ( أرانب ، ماعز ، زرابي ، نحل ، .. ) لا علاقة لها بالتنمية الحقيقية .
و بعيد انتهاء اللقاء الإعلامي و خروج الموكب الوزاري من قصر الولاية ، كان لزاما على مناضلي اللجنة تجاوز الحاجز الأمني لتبليغ احتجاجاتهم للواقع المأساوي الذي يعيشه أبناء مدينة آسفي . فما كان على أجهزة القمع و كعادتها إلا أن تكشف عن مخالبها تجاه مناضلي اللجنة بشتى الأساليب الرجعية ( سب ، شتم ، كسور ، عض ، ركل ، رفس ، ... ) و التي خلفت حالة هستيرية من رضوض واغماءات في صفوف المعطلين و الذين نقلوا إلى مستشفى محمد الخامس لتلقي الإسعافات الأولية و التي رفضت إدارته و أطره تقديم أي دعم طبي للمصابين ، بل أكثر من ذلك تمت عسكرة المستشفى بأجهزة سرسة و علنية من البوليس التي بدأت تتقصى عن الأوضاع الصحية للمصابين و أسمائهم و عددهم و حالات الإصابة فكانت الحصيلة مرتفعة : إصابة عز الدين أغظف إصابة على مستوى الكتف و الساق ، بشرى الزاهير كسر على مستوى الكاحل ، منال بلحاج إصابة على مستوى القلب ، سعيد بركات عض على مستوى الكتف و إصابة على مستوى الرأس و الرجل ، عبد الوهاب حريري إصابة على مستوى اليد ، لمياء الكعاري إصابة على مستوى فك الأسنان ... مما يفند زيف الشعارات الديماغوجية للدولة من قبيل دولة الحق و القانون ، الإنصاف و المصالحة ، جبر الضرر ، الإقصاء الاجتماعي ... لكن ذلك لم يثني من عزيمة مناضلي و مناضلات اللجنة بل زادهم إصرارا و إيمانا بقضيتهم العادلة و المشروعة و ترسيخ خطهم الكفاحي و النضالي . و مباشرة بعد نقل المصابين إلى المستشفى كان لزاما على بقية المعطلين مرافقتهم إلى المستشفى بمسيرة حاشدة جابت أرجاء الحي الإداري إلى المستشفى و آنداك حمل المعطلون المسؤولية الكاملة لهذا الهجوم البربري لوالي جهة دكالة عبدة و لما ستؤول إليه الأوضاع في حالة استمرار تنصله من مسؤوليته فبدل إيجاد حلول جذرية لواقع التهميش و الهشاشة و العطالة بالمدينة أعطى أوامره بتكسير أجساد و جماجم أبنائها .
و قد عاينت هذا التدخل مئات من الساكنة المسفيوية و المنابر الإعلامية ( الإحداث المغربية – الاتحاد الاشتراكي – التجديد ... ) و الجمعيات الحقوقية ( الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ) و الإطارات الشبيبية و الحزبية و المنتخبين المحليين و التي عبرت عن استيائها للمقاربة الأمنية لوالي جهة دكالة عبدة في معالجته لواقع البطالة بالإقليم .
و عبرت عن تضامنها المبدئي و اللامشروط مع نضالات اللجنة حتى انتزاع حقهم العادل و المشروع و الذي تخوله كل القوانين المحلية و المواثيق الدولية .



22 اكتوبر 2009

و استمرارا للمعركة المفتوحة التي تخوضها اللجنة في شقها المتعلق بالسلطة المحلية ، خاضت اللجنة يوم 22 أكتوبر 2009 معركة بطولية أخرى حيث قامت صبيحة هذا اليوم بتعبئة شاملة على أرضية البيان الذي تمت صياغته جراء القمع الذي تعرضت له اللجنة يوم 19 أكتوبر 2009 همت منطقة الحي الإداري وحوالي الساعة الحادية عشر صباحا نظمت اللجنة مسيرة حاشدة بشعارات مدوية جابت أرجاء الحي الإداري الخبزة و التي عرفت إنزالا أمنيا كثيفا من قوات القمع السرية و العلنية قوات البوليس – قوات المساعدة ... و التي حاضرت المسيرة ومنعتها من الوصول إلى الباب الرئيسي للعمالة ، بل أكثر من ذلك قامت بالتضييق و دفع مناضلي اللجنة و احتجاز مكبر الصوت و اللافتات و الرافعات ... و خلف ذلك رضوض و إغماءات في صفوف المعطلات . و قد عاين مجموعة من المواطنين و المنابر الإعلامية و الحقوقية و الحزبية هذا الحادث المشين لحقوق الإنسان بالمغرب و الذي لا يمت لهذا المضمون في شيء ، مما يفنذ زيف كل الشعارات الرنانة حقوق الإنسان – دولة الحق و القانون – حقوق المواطنة ...
و في الأخير أكد المعطلون أنهم عازمون على خوض أشكال نضالية أكثر تصعيدا وغير مسبوقة في حالة إخلال والي جهة دكالة عبدة من مسؤوليته .

و إنها لمعركة حتى النصر

من اسفي توداي عجبا كيف تستعيد آلة القمع ديناميتها ضد المعطلين كسور، إصابات في القلب،

بتـاريخ 27/10/09

كتب عبد الله النملي

ظلت آسفي ولعقود طويلة تجتر حالة الركود الذي حولها إلى مدينة تعج بالمعطلين . ومنذ تشكيل اللجنة الموحدة للمعطلين والتي تضم في عضويتها كل من الجمعية الوطنية لحملة الشهادات فرع آسفي وجمعية المجاز المعطل واللجنة تطالب بحقها في الاستفادة من فرص الشغل. لكن عوض التعاطي الجاد والمسؤول مع اللجنة، يتم اللجوء إلى أساليب التجاهل وإغلاق باب الحوار والحوار من أجل الحوار وانتهاج سياسة الوعود العرقوبية. هذه الظروف مجتمعة دفعت المعطلين إلى خوض العديد من الاحتجاجات لإخراج الوعود إلى حيز التنفيذ، وخاصة الوعود التي قدمتها الولاية للجنة الموحدة للمعطلين في وقت سابق،


دون أن تترجم على أرض الواقع، والمسماة بمبادرة التشغيل الشمولي ، في شكل إرسالية بعث بها الوالي إلى بعض المصالح العمومية بآسفي والمشتملة على لوائح بأسماء المعطلين، تنص على إدماج حاملي الشهادات المنتمين للجنة الموحدة. وبعد أن طاف المعطلون على كل هذه المصالح، فوجئوا بتنكر الجميع لعملية التنفيذ، ليتبين أن ما أسموه ابتهاجا بمبادرة التشغيل، لم تكن سوى سراب وأن الوعود لم تعط بنية التنفيذ، الشيء الذي جعل المعطلين يعودون من جديد للاحتجاج .وبشكل لا يتوافق مع شعارات المرحلة تعرض مناضلو اللجنة الموحدة إلى تدخل عنيف يوم 19 أكتوبر، أسفر عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورة، مابين كسر على مستوى الكاحل، و إصابات على مستوى الساق والكتف والقلب وعظ، علاوة على رضوض وإغماءات، نقل على إثرها المعطلون إلى مستشفى محمد الخامس، الذي رفض تقديم الإسعافات للمصابين حسب بيان للمعطلين . إن مشاهد الركل والرفس والضرب التي استعادت ديناميتها بآسفي، تجعلنا نتساءل لماذا تسخير كل هذه الأجهزة المختلفة ضد المعطلين الذين لم يقوموا سوى باحتجاج سلمي؟ ولماذا لم تتحرك هذه الأجهزة ضد تجار المخدرات واللصوص وأصحاب السيوف، حتى أصبحت آسفي في عداد المدن التي تعرف مستويات مرتفعة في الجريمة ؟ أم أن المعطلين هم دائما المخلوقات التي يراد لأجهزة الأمن أن تتمرن على ضلوعهم فتكسرها ؟. إن مشاهد القمع الهوليودية التي جسدتها تشكيلات من البوليس السري والعلني، تجعلنا نتساءل مرة أخرى هل المخرج الأمريكي سبيلبيرغ حط الرحال بآسفي لتصوير أحد إنتاجاته الضخمة ؟ أم أن مخرجا آخر مثل غوستا قد استهواه آسفي فبادر إلى تصوير أحد مشاهد الركل والرفس والضرب ؟. وفي اتصال بعزيز بورة رئيس الجمعية الوطنية لحملة الشهادات فرع آسفي وعضو اللجنة الموحدة، أكد لنا في إشارة للهجمة العنيفة التي تعرض لها المعطلون على هامش اللقاء الإعلامي الذي أقيم بالولاية تحت شعار "التعاونيات رافعة للتنمية الجهوية " قائلا أن ( القمع لن يرهبنا، يريدون لابنائهم المناصب الرفيعة، ويريدون لنا فتات الأعمال الوضيعة، فمتى كانت تربية " ْقنية" الأرانب والماعز رافعة للتنمية ) . إن مشاهد القمع التي تعرض لها المعطلون بعد أن تنكرت الولاية لقاعدة " وعد الحر دين عليه " تؤكد بما لايدع مجالا للشك، أن الوعود التي وزعت على المعطلين لم تكن سوى وسيلة لربح الوقت واستهلاك المعطلين في حوارات فارغة، من أجل توفير الأجواء المناسبة حتى تمر بعض الزيارات، والمعادلة سلم اجتماعي بالمدينة بدون مقابل ، وبالتالي استمرار السلطات بآسفي في إشهار لاءاتها الثلاث ضد معطلي اللجنة الموحدة : لا للشغل ، لا للاحتجاج ، لا للتنظيم . ونعتقد أنه في ظل الجمود الذي يطبع علاقة المسؤولين بالمعطلين ، فإن المدينة مرشحة لمزيد من الاحتجاجات، سيما أن مناصب الشغل بآسفي لا يستفيد منها سوى الراسخون في عمق القرابات والولاءات الزبونية والانتخابية، فحبذا لو ينقل قانون من أين لك هذا من الرفوف إلى الواقع المعيش، ونحسب من مقتضياته أن نقول مع المعطلين، من أين لك بهذه الوظيفة وبتلك الكريما ومقلع الرمال..؟. إن الشغل بآسفي تحول من حق إلى امتياز، وغيابه يعني اعتبار المعطل رأسا من رؤوس القطيع الذي لا يبحث سوى عن الكلأ لتحقيق غريزة البقاء . فمتى تزول عن آسفي قاعدة " الوظيفة بالمعرفة والمناصب بالطريفة " حسب شعار المعطلين الشهير.

قمع و محاصرة المسيرة السلمية لمعطلي اللجنة الموحدة للمعطلين بآسفي

في إطار معركتها النضالية المفتوحة التي تخوضها اللجنة الموحدة للمعطلين بآسفي تحت شعار : " إما الحل الجذري بتنفيذ الملف المطلبي أو الاعتقال " ، نظمت اللجنة الموحدة يومه السبت 24 أكتوبر 2009 مسيرة شعبية بمدينة آسفي انطلاقا من أمام مستشفى محمد الخامس على الساعة الرابعة و النصف مساء و التي قوبلت بالمنع من طرف أجهزة القمع البوليسية بمختلف تلاوينها السرية منها و العلنية حيث تجاوز عددها 300 في مقابل عدد قليل من المعطلين (بل وحتى كبار مسؤولي أجهزة القمع يركلون المعطلين) الذين تدخلوا بشتى أساليب القمع الهمجي في حق مناضلي اللجنة وذلك لمنعهم من تنفيذ مسيرتهم المقررة مسبقا ، وقد أدى ذلك إلى إصابة بعض المعطلين بكدمات و تعرضوا لشتى أنواع الإهانة و الشتم بل إن بعض مناضلات اللجنة تعرضن لتحرش جنسي من طرف أجهزة القمع.هذا وقد خلف ذلك حالة هستيرية من رضوض واغماءات في صفوف المعطلين و الذين نقلوا إلى مستشفى محمد الخامس لتلقي الإسعافات الأولية لتتحول المسيرة إلى وقفة احتجاجية أمام مقر فرع جمعية أطاك المغرب باسفي ، ردد خلالها المعطلين شعارات منددة بالسياسة الفاشلة لوالي جهة دكالة عبدة في ما يخص قضية التشغيل كما أدانوا القمع المسلط عليهم وحملوا والي الجهة المسؤولية إلى ما ستؤول إليه الأمور في حالة تنصله من مسؤوليته وعدم فتح حوار جاد ومسؤول على أرضية الملف المطلبي للجنة ، كما أكد المعطلين على تشبثهم بحقهم العادل و المشروع في الشغل و التنظيم وعزمهم المضي قدما في معركتهم المفتوحة حتى تحقيق مطالبهم.

و تستمر المعركة ....

09 septembre 2009

البيان الصادر عن مكتب فرع الناضور للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب

_A7_D9_86_20_D9_81_D8_B1_D8_B9_20_D8_A7_D9_84_D9_86_D8_A7_D8_B6_D9_88_D8_B1_20_208_D9_809_D9_8010_D9_8011_D9_80_20_D8_B3_D8_A8_D8_AA_D9_85_D8_A8_D8_B1_202009_1_


صحافة وطنية